نشر بتاريخ: 2022/08/10 ( آخر تحديث: 2022/08/10 الساعة: 17:29 )

راديو الشباب كشف تطبيق التواصل الفوري (واتساب) أنه سيقدم لمستخدميه، انطلاقا من هذا الشهر، 3 ميزات جديدة مرتبطة بالخصوصية، وذلك بهدف منحهم قدرة أكبر على التحكم بخصوصيتهم داخل التطبيق الشهير للتراسل الفوري.


وسيتيح (واتساب) لمستخدميه إمكانية مغادرة المجموعات دون إعلام بقية الأعضاء، حيث سيتم إخبار مشرفي المجموعة فقط، كما سيصبح بإمكان المستخدمين تحديد من بإمكانه رؤيتهم متصل الآن، وفق (سكاي نيوز).


أما الميزة الثالثة، والتي أشار واتساب إلى أنه سيطلقها قريبا دون تعيين تاريخ محدد، فهي حظر لقطات الشاشة (screenshots) للرسائل التي تُعرض لمرة واحدة، أي تلك المرسلة من خلال وضع "view once messages".

ويقول عبد المنعم عبد الله، وهو أخصائي تطوير تطبيقات ومواقع: "إنه بات واضحاً أن هناك تسارعاً في وتيرة طرح واتساب للميزات الجديدة بهدف تلبية طلبات المستخدمين، وذلك على ما يبدو خوفاً من تكرار السيناريو الذي حصل مع فيسبوك بعد ظهور تطبيقات منافسة مثل (تيك توك).


وبحسب عبد الله، فإن الميزة الأبرز هي منع المستخدمين من أخذ لقطات screenshots للصور والفيديوهات المُرسلة بوضع "view once messages"، لافتاً إلى أنه بمجرد دخول هذه الميزة للتطبيق يعني أن هناك "كسراً للقواعد" من قبل إدارة واتساب، التي لطالما رفضت طرح هكذا ميزة، ولكنها أرادت الآن أن تؤكد للمستخدمين أن خصوصيتهم أهم من قواعدها السابقة.

ويضيف عبد الله أن (واتساب) قد أعلن أنه سيعلم المستخدمين كيف سيستفيدون من الميزات الثلاث، من خلال حملة توضيحية سيطلقها قريباً.

من جهته، يقول الكاتب المختص بالشؤون التكنولوجية ألان القارح: "إنه على المستخدمين أخذ العلم لأن منع المستخدمين من أخذ لقطات screenshots يشمل فقط الصور والفيديوهات، المُرسلة بوضع "view once messages" ولا يشمل الدردشات المكتوبة، مشيراً إلى أن مجرد دخول هذه الميزة لواتساب يعني أن هناك إمكانية لتوسيع دورها في المستقبل".


ويرى القارح أن الميزة الأهم بالنسبة للمستخدمين ستكون إمكانية تحديد من بإمكانه رؤيتهم "online"، وهي ستُحدث فرقاً بالنسبة للأشخاص الذين يشعرون أنهم تحت الضوء وهناك من يراقبهم في كل مرة يدخلون فيها للتطبيق لينهال عليهم برسائله.

وأشار إلى أن خيارات هذه الميزة تتنوع بين منع الجميع من رؤيتهم online أو تحديد جهات اتصال بعينها لمنعها من ذلك، أو ترك الوضع كما هو حالياً، وبالتالي يكون واتساب قام مرة جديدة بتلبة رغبات مستخدميه بطرح ميزات لم يكن يرغب بطرحها سابقاً.